محمد جابر زايد ابن الطود بكوم حماده رائد العمل الخيري نموذج لرجل البر والخير والعطاء وتربطه علاقات متميزة بالجميع #ساواصل تقديم الخدمات للناس واعمالي الخيرية لن تنقطع #فضلا على مشاركتي في حل مشكلات أهالي الدائرة وتلبية مطالبهم.

الثلاثاء, 9 يوليو 2024, 1:35 م

في تاريخ مصر الحديث نماذج وطنية كثيرة حملت علي أكتافها تقديم كل ما هو خير لهذا الوطن ولولا جهود مثل هذه النماذج لما وصلنا إلي ما نحن عليه الآن وهناك شخصيات لابد وان نتوقف أمامها كثيرا ونتساءل عما تحمل بداخلها لصالح كل الناس .فمن النادر أن تجد شخصية تستوقفك بأعمالها المتميزة فما بالنا بهذه الشخصية التي أعطت كل جهدها ولا شك أن ذلك لم يأت من فراغ بل له مكونات ومواهب خاصة جميعها تصب في بوتقة العمل العام وما زالت مصر تحتضن الكثير من الأبناء البررة المخلصين القادرين على العطاء ومن رحم مدن محافظة البحيرة كان المهندس محمد جابر زايد ابن قرية الطود مركز كوم حمادة. خريج كلية حاسبات ومعلومات جامعة القاهرة. عمل محاضرا بكلية الحاسوب بدبي بدولة الإمارات ويعمل حاليا وكيل إدارة الرقابة والمتابعة بديوان عام محافظة البحيرة.


هدفه الأسمى مساندة الفقراء والمحتاجين وذوي الإحتاجات الخاصة وتلبية مطالبهم وحل مشاكلهم ليس هذا فقط بل واستطاع بما لديه من إمكانيات أن يقتحم حياتنا السياسية ويحرز فيها انتصارات متعددة وعندما نريد تقديم نموذج حيوي لدور الرجل في حياتنا السياسية والاجتماعية لابد أن تشير الأصابع المرفوعة في اتجاه محمد جابر زايد الذي أسهم بقدر كبير في تحقيق انجازات عظيمة في مجال الرعاية الاجتماعية ولا شك أن ما قدمه يقف وراءه تاريخ طويل من العلم والمعرفة والخبرة إضافة إلي الإحساس الوطني العميق الذي افاض عليه وجعله يقدم كل ما في وسعه لخدمة اهله واحباب.


محمد زايد عمل بجد واجتهاد وترك بصمات لا تنسى ولازال يقدم من طاقته لرفعة راية مصرنا الحبيبة . وهو ما يدلل على شخصيته النادرة وما يمتلكه من مصرية خالصة، فهو هادئ لكنه يتحدى الصعاب ويواجه أعتى المشكلات ، مخلص لكل من يتعامل معه ، حينما أتحدث عنه أشعر بفخر فهو مثال للصلابة والإصرار . من يقابله ويتعامل معه يلفت انتباهه الكاريزما القوية، والجدية التي تنبع عن شخصية وطنية رصينة، عن نموذج حقاً نتفاخر به جميعاً. والمواقف التي تبرهن على شخصيته لم يبخل بجهده وعطائه.


حقاً نفتخر بأدائك وإنسانيتك ونبلك الراقى ومحبتك الغالية التى تتدفق فيمن حولك، فتتعالى أسهمك ورصيدك يوماً بعد يوم فى قلوب من يعرفك ، ويتلمس المجتمع تحركاتك الإيجابية فتبرهن على نجاح إختيارك من القيادة حقاً هو صاحب الابتسامة الحانية، ورمز الكرم والدأب والمكابدة فى صمت بالغ، تجده فى أرقى صوره محافظا على القيم والثوابت الإجتماعية والوطنية كسفير للمحبة والسلام.يعشق العمل الخدمي والتطوعي لما له من وعي ودراية كافية في تحقيق أمال وطموحات أهالي دائرة كوم حماده.


محمد جابر يتمتع بمحبة الجميع لشخصيته البسيطة وتواضعه الجم وعطاءه اللا محدود لأبناء مركزه وانتمائه القوي لهم وانحيازه الكامل لمحدودي الدخل يقدس الخدمات العامة رسالته الأولي هي خدمة المواطنين و يحمل بين جناحيه وفي أعماق قلبه كل الحب والخير للجميع ويرسم الابتسامة الصادقة علي شفاه أصحاب المواجع والمعاناة وهذا هو سر التفاعل الجماهيري بينه وبين الأهالي لم تشهده الدائرة علي مدي تاريخه الطويل نظرا للأسلوب الرائع والمميز والشعبية الجارفة التي يتمتع بها مما يزيد دائما من رصيده الشعبي فضلا علي أمانته وشرفه واستقامته وأنه قادر علي حل مشاكل المواطنين ويملك تاريخ وسمعة طيبة لما قدمه من خدمات جليلة علي المستوي الشخصي والمحلي واحترامه لجميع العقول وحرصه الدائم علي أن يعمل لصناعة المستقبل ومواجهته للمشكلات الحالية ومحاولته لوصول الحقوق والخدمات لأصحابها ..


كما أنه لا يتواني ولا يتردد في تسخير كل إمكانياته لخدمة الآخرين من حوله كما أن له فكر ورؤى جديدة يستطيع من خلالها حسم مشكلات الجماهير بسيط في تعاملاته كما أنه رجل خير أحبه الناس والتفوا حوله لأنه يملك تاريخ وسمعة طيبة وقادر علي البذل والعطاء وتحمل المسئولية.


شخصية وطنية أفنت عمرها في خدمة وطن يستحق، ورغم الصرامة والحزم إلا أنه ودود حنون , حقاً نفتخر بأدائك وإنسانيتك ونبلك الراقي ومحبتك الغالية التي تتدفق فيمن حولك، فتتعالى أسهمك ورصيدك يوماً بعد يوم في قلوب أهالي مركز كوم حماده.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.